حواس للمحاماه

نشكركم على اختياركم لمنتدانا و نتمنى ان تقضى وقت ممتعا و يشرفنا ان تكون احد افراد اسرتنا
حواس للمحاماه

قانوني . اسلامي - برامج . صيغ - دعاوى - معلومات

انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

مرحبا بالزائرين

المواضيع الأخيرة

مرحبا بك


counter globe

الاكثر زياره

    أحكام نقض هامة فى النصب

    شاطر

    Admin
    Admin

    الجنس: ذكر
    عدد المساهمات: 2987
    تاريخ الميلاد: 18/06/1970
    تاريخ التسجيل: 27/09/2009
    العمر: 44

    أحكام نقض هامة فى النصب

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 25, 2010 12:45 pm

    أهم
    أحكام النقض فى النصب





    الموجز:

    حكم الإدانة . بياناته .
    المادة 310 إجراءات . جريمة النصب المنصوص عليها بالمادة 336 عقوبات
    . مناط تحققها . مناط تحقق الطرق الإحتيالية فى النصب
    .

    القاعدة:

    لما كانت المادة
    310 من قانون الإجراءات الجنائية قد أوجبت فى كل حكم بالإدانة أن يشتمل على بيان الواقعة المستوجبة للعقوبة بياناً تتحقق به أركان الجريمة التى
    دان المتهم بها والظروف التى وقعت فيها والأدلة التى أستخلصت
    منها المحكمة ثبوت وقوعها من المتهم . وكانت جريمة النصب
    كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب لتوافرها
    أن يكون ثمة إحتيال وقع من المتهم على المجنى عليه بقصد خدعه و الأستيلاء على ماله فيقع المجنى عليه ضحية الإحتيال الذى يتوافر بإستعمال طرق إحتيالية أو بإتخاذ إسم كاذب أو إنتحال
    صفة غير صحيحة أو بالتصرف فى مال الغير ممن لا يملك التصرف
    . وقد نص القانون على أن الطرق الإحتيالية فى جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها الإيهام بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح
    وهمى أو غير ذلك من الأمور المبينة على سبيل الحصر فى
    المادة 336 من قانون العقوبات المشار إليها
    .
    ( المادة 310 من قانون الإجراءات الجنائية , المادة 336
    من قانون العقوبات
    )
    ( الطعن رقم 25947 لسنة 59 ق جلسة 1994/3/20 س 45 ص 412
    )
    ( الطعن رقم 9651
    لسنة 63 ق جلسة 1997/12/15 س 48 ص 1431 ) . الموجز:

    انتحال صفة الوكالة عن
    شخص والاستيلاء على مال له بتلك الصفة . كفايته لقيام الركن المادى لجريمة النصب . أساس ذلك ؟ مثال .

    القاعدة:

    من المقرر أن من أدعى كذباً الوكالة عن شخص و أستولى بذلك على مال له يعد مرتكباً الفعل المكون
    لجريمة النصب ، إذ أن انتحال صفة غير صحيحة يكفى وحده
    لقيام ركن الاحتيال فإذا كان الحكم المطعون فيه قد أثبت فى حق
    الطاعن اتخاذه كذباً صفة الوكالة عن مالكى الأرض وتوصل بذلك
    إلى الاستيلاء على المبلغ موضوع الجريمة فإنه إذ دانه بجريمة النصب يكون قد أصاب صحيح القانون .
    ( المادة 336 عقوبات ، 310 اجراءات )
    ( الطعن رقم 7555 لسنة 60 ق جلسة 1996/11/25 س 47 ص 1250 ) .

    الموجز:

    جريمة النصب . ما يشترط لتوافرها ؟ مجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة مهما بالغ قائلها فى
    توكيدها . غير كافية لتحقق جريمة النصب . وجوب
    تدعيمها بأعمال مادية أو مظاهر خارجية تحمل المجنى عليه على الإعتقاد بصحتها . إغفال الحكم الطرق الإحتيالية التى
    إستخدمها الطاعن والصلة بينها وبين تسليم المجنى عليه المبلغ
    موضوع الإتهام . قصور .

    القاعدة:

    لما كانت جريمة النصب كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب لتوافرها أن يكون ثمة إحتيال
    وقع من المتهم على المجنى علية بقصد خدعه والإستيلاء على
    ماله فيقع المجنى عليه ضحية هذا الإحتيال الذى يتوافر بإستعمال
    طرق إحتيالية أو بإتخاذ إسم كاذب أو إنتحال صفة غير صحيحة أو بالتصرف فى مال الغير ممن لا يملك التصرف وقد نص القانون على أن الطرق الإحتيالية فى
    جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها الإيهام بوجود مشروع
    كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح وهمى أو غير
    ذلك من الأمور المبينة على سبيل الحصر فى المادة 336 من
    قانون العقوبات المشار إليها . لما كان ذلك ، وكان من المقرر أن مجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة مهما بلغ قائلها فى توكيد صحتها لا تكفى وحدها لتكوين
    الطرق الإحتيالية بل يجب لتحقق هذه الطرق فى جريمة النصب
    أن يكون الكذب مصحوباً بأعمال مادية أو مظاهر خارجية تحمل
    المجنى عليه على الإعتقاد بصحته وكان الحكم لم يبين الطرق
    الإحتيالية التى إستخدمها الطاعن والصلة بينها وبين تسليم المجنى عليه المبلغ موضوع الإتهام فإنه يكون مشوباً بالقصور فى إستظهار أركان جريمة النصب
    التى دان الطاعن بإرتكابها ، بما يعيبه ويوجب نقضه
    .
    ( المادة 336 من قانون العقوبات )
    (الموجز:

    مجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة مهما بلغ مبديها . لا
    تتحقق بها الطرق الإحتيالية فى
    النصب . وجوب أن يكون الكذب مصحوباً بأعمال مادية أو مظاهر خارجية
    تحمل المجنى عليه على الإعتقاد بصحته . عدم بيان الحكم للطرق الغحتيالية التى إستخدمتها الطاعنة و الصلة بينها وبين تسليم المجنى عليها المبالغ
    موضوع الإتهام . قصور .

    القاعدة:

    من المقرر أن مجرد الأقوال والإدعاءات الكاذبة مهما بلغ قائلها فى توكيد صحتها لا تكفى
    وحدها لتكوين الطرق الإحتيالية بل يجب لتحقق هذه الطرق فى جريمة
    النصب أن يكون الكذب مصحوباً بأعمال مادية أو مظاهر خارجية
    تحمل المجنى عليه على الإعتقاد بصحته ، وكان الحكم لم يبين الطرق الإحتيالية التى إستخدمتها الطاعنة والصلة بينها وبين تسليم المجنى عليها المبالغ
    موضوع الإتهام فإنه يكون مشوباً بالقصور فى إستظهار أركان
    جريمة النصب التى دان الطاعنة بها - الأمر الذى يعجز محكمة
    النقض عن إعمال رقابتها على تطبيق القانون تطبيقاً صحيحاً
    على واقعة الدعوى كما صار إثباتها فى الحكم .
    ( المادتان 305 من قانون العقوبات , 310 من قانون الاجراءات الجنائية )
    ( الطعن رقم 25947 لسنة 59 ق جلسة 1994/3/20 س 45 ص 412 ) .

    الطعن رقم 17815 لسنة 61ق جلسة 1995/11/15 س 46 ص
    1193 )

    الموجز:

    حكم الإدانة . بياناته . المادة 310 إجراءات . جريمة النصب المنصوص عليها بالمادة 336 عقوبات . مناط
    تحققها . مناط تحقق الطرق الإحتيالية فى النصب
    .

    القاعدة:

    لما كانت المادة 310 من قانون الإجراءات الجنائية قد أوجبت فى كل حكم بالإدانة أن يشتمل على بيان
    الواقعة المستوجبة للعقوبة بياناً تتحقق به أركان الجريمة
    التى دان المتهم بها والظروف التى وقعت فيها والأدلة التى
    أستخلصت منها المحكمة ثبوت وقوعها من المتهم . وكانت جريمة النصب
    كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب لتوافرها أن يكون ثمة إحتيال وقع من المتهم على المجنى عليه بقصد خدعه و الأستيلاء على ماله
    فيقع المجنى عليه ضحية الإحتيال الذى يتوافر بإستعمال طرق
    إحتيالية أو بإتخاذ إسم كاذب أو إنتحال صفة غير صحيحة أو
    بالتصرف فى مال الغير ممن لا يملك التصرف . وقد نص القانون على أن
    الطرق الإحتيالية فى جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها الإيهام بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح وهمى أو غير ذلك من الأمور
    المبينة على سبيل الحصر فى المادة 336 من قانون العقوبات
    المشار إليها .
    ( المادة 336 من قانون العقوبات , المادة 310 إجراءات )
    ( الطعن رقم 25947 لسنة 59 ق جلسة 1994/3/20 س 45 ص 412 )
    ( الطعن رقم 9651 لسنة 63 ق جلسة 1997/12/15 س 48 ص 1431
    ) .

    الموجز:

    حكم الإدانة . وجوب إشتماله على بيان الواقعة المستوجبة للعقوبة و الظروف التى وقعت فيها و الأدلة التى
    إستخلصت منها المحكمة ثبوت وقوعها من المتهم . المادة 310
    إجراءات . جريمة النصب المنصوص عليها بالمادة 336 عقوبات
    . مناط تحققها . الطرق الإحتيالية فى جريمة النصب . ما
    يلزم لتوافرها . إدانة الطاعن فى جريمة
    النصب . إستناداً إلى محضر الضبط دون بيان مضمونه والطرق الإحتيالية التى إستخدمها والصلة بينها وبين تسليم المجنى عليه المال موضوع الإتهام . قصور
    .

    القاعدة:

    لما كانت المادة 310 من قانون الإجراءات الجنائية قد أوجبت فى كل حكم بالإدانة أن يشتمل على بيان
    الواقعة المستوجبة للعقوبة بياناً تتحقق به أركان الجريمة التى
    دان المتهم بها والظروف التى وقعت فيها و الأدلة التى إستخلصت
    منها المحكمة ثبوت وقوعها من المتهم وكانت جريمة النصب كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب لتوافرها أن يكون ثمة إحتيال وقع من
    المتهم على المجنى عليه بقصد خداعه و الإستيلاء على ماله فيقع
    المجنى عليه ضحية الإحتيال الذى يتوافر بإستعمال طرق إحتيالية
    أو بإتخاذ إسم كاذب أو بإنتحال صفة غير صحيحة أو بالتصرف
    فى مال الغير ممن لا يملك التصرف فيه وقد نص القانون على أن الطرق الإحتيالية فى جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها الإيهام بوجود مشروع كاذب
    أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح وهمى أو غير ذلك من
    الأمور المبينة على سبيل الحصر فى المادة 336 من قانون
    العقوبات المشار إليها لما كان ذلك وكان الحكم المطعون فيه قد
    تساند فى إدانة الطاعن إلى محضر الضبط دون أن يبين مضمونه وما إستدل به على ثبوت التهمة فى حق الطاعن والطرق الإحتيالية التى إستخدمها والصلة بينها وبين
    تسليم المجنى عليه المال موضوع الإتهام فإنه يكون مشوباً
    بالقصور فى بيان الواقعة وإستظهار أركان جريمة النصب
    التى دان الطاعن بها - الأمر الذى يعجز محكمة النقض عن إعمال
    رقابتها على تطبيق القانون تطبيقاً صحيحاً على واقعة الدعوى كما صار إثباتها فى الحكم مما يتعين معه نقض الحكم .
    ( المادتان 336 من قانون العقوبات , 310 من قانون الاجراءات الجنائية
    )
    ( الطعن رقم 25728 لسنة 59 ق جلسة 1993/12/23 س 44 ص
    1252 ) .

    الموجز:

    جريمة النصب بطريق الإحتيال القائمة على التصرف فى مال ثابت . مناط تحققها . الحكم بالإدانة عن تلك
    الجريمة . وجوب إستظهاره بيان ملكية المتهم للعقارات
    المتصرف فيها أو ما إذا كان له حق التصرف فيها . مخالفة ذلك
    . قصور .

    القاعدة:

    من المقرر أن جريمة النصب بطريق الإحتيال القائمة على التصرف فى مال ثابت ليس ملكاً للمتصرف ولا له
    حق التصرف فيه لا تتحقق إلا بإجتماع شرطين - الأول - أن
    يكون العقار المتصرف فيه غير مملوك للمتصرف - الثانى ألا يكون
    للمتصرف حق التصرف فى ذلك العقار ، ومن ثم فإنه يجب أن يعنى حكم الإدانة فى هذه الحالة ببيان ملكية المتهم للعقار الذى تصرف فيه وما إذا كان له حق
    فى هذا التصرف من عدمه فإذا هو قصر فى هذا البيان - كما هو
    الحال فى الدعوى المطروحة - كان فى ذلك تفويت على محكمة النقض
    لحقها فى مراقبة تطبيق القانون على الواقعة الثابتة بالحكم
    ، الأمر الذى يتعين معه نقض الحكم المطعون فيه .
    ( المواد 336 من قانون العقوبات ، 310 من قانون الاجراءات الجنائية )
    ( الطعن رقم 17664 لسنة 59 ق جلسة 1993/11/28 س 44 ص 1067 ) .

    الموجز:

    ما يتطلبه القانون في الحكم الصادر بالادانة في جريمة النصب مثال لتسبيب معيب لحكم بالادانة في جريمتي
    نصب وشيك بدون رصيد.

    القاعدة:

    لما كان يجب علي الحكم الصادر بالادانة في جريمة النصب أن يعني ببيان ما صدر من المتهم من قول أو
    فعل في حضرة المجني عليه مما حمله عي
    التسليم في ماله ، وهو ما خلا الحكم المطعون فيه من استظهاره ، هذا فضلا عن ان المستفاد مما حصله الحكم بيانا لواقعة الدعوي والأدلة القائمة فيها أن
    تسليم البضاعة كان سابقة علي واقعة تحرير الشيك الذي حرر
    بقيمتها وهو ما يتناقض مع ما أورده الحكم في سياق استدلاله
    علي ثبوت جريمة النصب في حق الطاعن الثاني ، اذ أنه أورد أن
    تسليم البضاعة جاء لاحقا علي واقعة تحرير الشيك ، ومن ثم فانه يكون فوق قصوره قد شابه التناقض والاضطراب الذي ينبيء عن اختلاف فكرة الحكم عن
    عناصر الواقعة ، وعدم استقرارها في عقيدة المحكمة ، مما
    يعجز محكمة النقض عن مراقبة صحة _ تطبيق القانون
    علي الواقعة الثابتة بالحكم . لما كان ما تقدم ، فانه يتعيّن نقض الحكم المطعون فيه والاحالة .
    (م 337،336 عقوبات)
    (م 310،302 أ.ج)
    (م 30،39 من ق 57 لسنة 1959)
    ( 696 الطعن رقم 11682 لسنة 59 ق جلسة 1991/5/2 س 42 ص
    )

    الموجز:

    إدانة الوسيط في جريمة النصب . رهينة بوقوع تواطؤ وتدبير سابق بينه وبين الفاعل تأييد الوسيط للفاعل فيما
    زعمه . غير كاف لتأثيم مسلكه متي كان يجهل الواقع من أمره أو
    يعتقد بحسن نية بصدقه مثال لقضاء محكمة النقض ببراءة الطاعن
    في جريمة نصب لدي نظرها موضوع الدعوى .

    القاعدة:

    من المقرر في جريمة النصب
    أنه لا تصح إدانة الوسيط إلا إذا كانت الجريمة قد وقعت نتيجة تواطؤ وتدبير سابق بينه وبين الفاعل ، ولا يكفي لتأثيم مسلك الوسيط أن يكون قد
    أيد الفاعل فيما زعمه إذا كان هو في الحقيقة يجهل الواقع من
    أمره أو يعتقد بحسن نية بصدق الفاعل ولما كان المجني عليهم
    من عمال محل المستأنف قد شهدوا بأنهم وإياه كانوا يعتقدون
    بحسن نية بأن المتهم الأول مهندس بالإسكان وبأن شقيقه المتهم الثاني ضابط أمن بالجهة ذاتها ، وبأن في مقدورهما الحصول لهم بالفعل علي وحدات سكنية
    وحوانيت . وكانت المحكمة تثق في صحة هذه الأقوال
    التي يؤكدها ما ثبت من أنه لما أخل المتهم الأول بوعده في إحضار مستندات تخصيص الوحدات للمجني عليهم بادر المستأنف
    بإخبارهم بما اكتشفه من خداع المتهم المذكور لهم وطلب منهم
    استدراجه إلى مسكنه للحصول منه علي إقرارات بالمبالغ التي
    تسلمها منهم . وإذ كانت المحكمة تخلص من ذلك إلى توافر حسن
    النية لدي المستأنف ...... ، فإن جريمة النصب المسندة إليه تكون غير متوافرة الأركان في حقه فيتعين إلغاء الحكم المستأنف فيما قضي به من إدانة المتهم
    المذكور والقضاء ببراءته مما أسند إليه عملا بنص المادة 304
    / 1 من قانون الإجراءات الجنائية
    .
    ( م 336 عقوبات )
    ( الطعن رقم 14354 لسنة 59 ق جلسة 1990/12/6 س
    41 ص 1070 )

    الموجز:

    الركن المادي في جريمة النصب . اقتضاؤه
    : استعمال الجاني طرقا احتيالية يتوصل بها إلى الاستيلاء
    علي مال منقول مملوك للغير تظهير
    الطاعن سندات اذنية منسوب صدورها إلى أشخاص وهميين وفاء لدين نشأ في ذمته قبل الواقعة لا تتوافر به جريمة النصب .

    القاعدة:

    لما كان الركن المادي في جريمة النصب يقتضي أن يستعمل الجاني طرقا احتيالية يتوصل منها إلى
    الاستيلاء علي مال منقول مملوك للغير ، وهو ما يستلزم بطبيعة
    الحال أن يكون تسليم المجني عليه للمال لاحقا علي استعمال
    الطرق الاحتيالية ومترتبا عليه . وإذ كان البين مما أثبته الحكم
    المطعون فيه أن الطاعن لم يتسلم أو يحاول استلام شيء من المجني عليه ، وأن قيامه بتظهير السندات الاذنية التي قيل أنه نسب صدورها إلى أشخاص وهميين
    إنما كان بصدد الوفاء بدين سابق نشأ في ذمته قبل الواقعة ،
    فإن ذلك لا تتوافر به العناصر القانونية لجريمة النصب كما
    هي معرفة به في المادة 336 من قانون العقوبات ، ويكون الحكم
    المطعون فيه إذ دان الطاعن بهذه الجريمة قد أخطأ في تطبيق القانون مما يتعين معه نقضه وتصحيحه بإلغاء الحكم المستأنف فيما قضي به في موضوع الاستئناف
    وببراءة المتهم مما أسند إليه وبعدم اختصاص المحكمة
    الجنائية بنظر الدعوى المدنية .
    ( م 336 عقوبات و
    المادة 9 من القانون 57 لسنة 59 )
    ( الطعن رقم 7287 لسنة 58 ق جلسة 1990/10/4 س 41 ص 879)

    الموجز:

    جريمة النصب بالاستعانة بشخص آخر . شرط وقوعها مثال لحكم بالبراءة في جريمة نصب . صادر من محكمة النقض لدي
    نظرها موضوع إتيان
    .

    القاعدة:

    من المقرر أن يشترط لوقوع جريمة النصب بطريق الاستعانة بشخص آخر علي تأييد الأقوال والادعاءات
    المكذوبة ، أن يكون الشخص الآخر قد تداخل بسعي من الجاني
    وتدبيره وارادته لا من تلقاء نفسه بغير طلب أو اتفاق ، وأن يكون
    تأييد الآخر في الظاهر لادعاءات الفاعل تأييدا صادرا عن شخصه هو لا مجرد ترديد لأكاذيب الفاعل لما كان ذلك ، وكان البين من وقائع الدعوي أن المتهم لم
    يكن هو الذي سعي الي المجني عليه كي يعرض عليه قطعة الأرض محل
    التعامل بينهما ، بل على العكس من ذلك ، فان المدعى بالحقوق
    المدنية هو الذى توجه الي المتهم في محله طالبا منه بيعه الأرض ـ
    علي حد قوله ـ ولم ينسب له اتيان أي فعل مما يعد من وسائل الاحتيال ، فقد اقتصر الأمر علي اتفاقهما علي التعامل شفاهة وسلم المدعي بالحقوق المدنية
    الشيكات للمتهم ، هذا الي أن أقوال المدعي بالحقوق المدنية
    لا تكشف عن قيام بتأييد أقوال المتهم بشأن الأرض أو أنه
    أرشده عن المتهم بسعي ...... من الأخير أو تدبيره ، مما تخرج به
    الواقعة برمتها عن نطاق التأثيم ، ويتعين القضاء ببراءة المتهم.
    ( م 336 عقوبات
    )
    ( الطعن رقم 8996 لسنة 58 ق جلسة 1990/1/17 س 41 ص
    146)





    Admin
    Admin

    الجنس: ذكر
    عدد المساهمات: 2987
    تاريخ الميلاد: 18/06/1970
    تاريخ التسجيل: 27/09/2009
    العمر: 44

    تابع

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 25, 2010 12:46 pm

    الموجز:

    جريمة النصب وفق نص المادة 336 عقوبات . مناط توافرها . مثال : لقضاء صادر من
    محكمة النقض تنتفي به أركان جريمة النصب

    .

    القاعدة:

    من المقرر أن جريمة النصب كما هي معرفة في المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب
    لتوافرها أن يكون ثمة احتيال وقع من المتهم علي المجني عليه
    بقصد خدعه والاستيلاء
    علي ماله ، فيقع المجني عليه ضحية هذا الاحتيال الذي يتوافر
    باستعمال طرق احتيالية
    أو باتخاذ اسم كاذب أو . انتحال صفة غير صحيحة أو بالتصرف في
    ملك الغير ممن لا يملك
    التصرف وكانت أوراق الدعوى قد خلت من أي دليل يؤيد ما ذهب
    إليه المدعي بالحقوق
    المدنية من أن المتهم قد باع الأرض محل التعامل القائم بينهما
    ، بل العكس من ذلك ، فإن الأوراق تكشف عن أن الأمر قد اقتصر علي
    تنازل المتهم عن
    تلك الأرض
    للمدعي بالحقوق المدنية ، وهو ما ردده هذا الأخير نفسه في قول له ، كما
    أن الثابت من الاطلاع
    علي الكتاب الصادر من المتهم والموجه للجمعية التعاونية
    الزراعية أنه قد اقتصر علي تنازله عن الحيازة
    فقط . وقد أقر المدعي بالحقوق المدنية
    ،
    أنه لم يحرر عقد بيع بينهما ولم ينسب للمتهم أنه قدم له ما يفيد ملكيته لتلك
    الأرض بل علي العكس من
    ذلك فلقد ذكر أن المتهم حرر له التنازل وسلمه بطاقة الحيازة
    الزراعية ، خاصة وأن
    المدعي بالحقوق المدنية طبيب يستبعد أن يشتري تلك المساحة من
    الأرض دون اطلاع علي
    مستندات ملكيتها ، وأن يسلم الشيكات التي ذهب إلى أنها تمثل
    ثمنها للمتهم ، دون أي
    محرر مكتوب يضمن حقوقه ، ومن ناحية أخري ، فإن تنازل المتهم
    للمدعي بالحقوق المدنية
    عن قطعة الأرض ينأى عن نطاق التأثيم ، ذلك أن البين من
    مستندات المتهم أنه كان يحوز تلك الأرض بناء علي
    تنازل صادر له من الحائزين لها ،
    وأنه استخرج بطاقة حيازة زراعية باسمه عنها ظلت
    سارية إلى ما بعد تاريخ عقد الشركة
    الذي قدم صورته والذي يمثل هذا التنازل أثرا من
    آثاره ، بل أن كتاب التنازل الصادر
    منه لا يحمل تاريخا معينا ، بحيث يمكن القول
    بأنه صدر بعد إلغاء حيازته كما ذهب
    المدعي بالحقوق المدنية ، ومن ثم فإن هذا
    التنازل صادر ممن يملكه علي ضوء ما قدم في
    الدعوى من مستندات وبغض النظر عن حقيقة العلاقة
    بين الطرفين
    .
    (
    م 336 عقوبات
    )
    (
    الطعن رقم 8996 لسنة 58 ق جلسة 1990/1/17 س 41 ص 146)

    الموجز:

    عدم بيان الحكم في جريمة النصب ما صدر من المتهم مما حمل المجني عليه علي
    التسليم في ماله . قصور مجرد وجود الشخص مع زوجه في مكان
    ارتكاب الحادث لا ينهض دليلا علي كونه فاعلا أو
    شريكا في جريمة النصب

    .

    القاعدة:

    لما كان من المقرر أيضا أنه يجب في جريمة النصب أن يعني الحكم ببيان ما صدر عن
    المتهم من قول أو فعل في حضرة المجني عليه مما حمله علي
    التسليم في ماله ، وذلك حتي يتسني لمحكمة النقض
    مراقبة تطبيق القانون تطبيقا صحيحا
    علي الواقعة كما صار اثباتها بالحكم ، وكان ما
    أورده الحكم ـ علي النحو البادي ذكره
    ـ لا يفيد مساهمة الطانة الثانية في ارتكاب
    جريمة النصب ، ذلك بأنه لم يبيّن ما صدر
    عنها من قول أو فعل في حضرة المجني عليه حمله
    علي التسليم في ماله وما أورده في
    مدوناته ـ علي السياق المتقدم ـ لا يفيد سوي أن
    الطاعنة الثانية زوجة للطاعن الأول
    وأنها حضرت في مجلس العقد واذ كان ذلك ، وكان
    مجرد وجود الشخص مع زوجه في مكان
    ارتكاب الحادث ـ في حد ذاته ـ لا ينهض دليلا علي
    ادانته بصفته فاعلا أو شريكا في
    جريمة النصب ـ ما دام الحكم لم يدلل علي ارتكاب
    الطاعنة الثانية فعلا يجعلها مسئولة
    عن الجريمة تلك ، سواء بوصفها فاعلة أم شريكة
    فيها ـ وهو الحال في الدعوي الماثلة ،
    ومن ثم يكون الحكم قد تعيّب بالقصور في التسبيب
    بما يبطله
    .
    (
    المادة 336 عقوبات
    )
    (
    الطعن رقم 17400 لسنة 59 ق جلسة 11/1/1990س 41 ق ص118 )

    الموجز:

    جريمة النصب كما هى معرفة فى المادة 336 عقوبات . مناط توافرها عدم تحقق الطرق
    الاحتيالية فى النصب إلا إذا كان من شأنها الايهام بوجود
    مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو غير ذلك من الأمور
    المبينة على سبيل الحصر فى المادة

    336
    عقوبات . وجوب أن يعنى حكم الإدانة فى جريمة النصب ببيان ما صدر من
    المتهم من
    قول أو فعل
    فى حضرة المجنى عليه مما حمله على التسليم فى ماله . مخالفة ذلك . قصور
    .

    القاعدة:

    من المقرر أن جريمة النصب كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب
    لتوافرها أن يكون ثمة احتيال وقع من المتهم على المجنى عليه
    بقصد خدعه والاستيلاء
    على ماله ، فيقع المجنى عليه ضحية الاحتيال الذى يتوافر
    باستعمال طرق احتيالية أو باتخاذ أسم كاذب أو
    انتحال صفة غير صحيحة أو بالتصرف فى
    مال الغير ممن لا يملك التصرف ، وكان القانون قد
    نص على أن الطرق الاحتيالية فى
    جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها الايهام بوجود
    مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو
    إحداث الأمل بحصول ربح وهمى ، أو غير ذلك من
    الأمور المبينة على سبيل الحصر فى
    المادة 336 من قانون العقوبات المشار إليها .
    لما كان ذلك وكان يجب على الحكم - فى
    جريمة النصب - أن يعنى ببيان واقعة النصب ، وما
    صدر من المتهم فيها من قول أو فعل
    فى حضرة المجنى عليه مما حمله على التسليم فى
    ماله ، فإذا هو قصر فى هذا البيان كما
    هو الحال فى الدعوى - كان فى ذلك تفويت على
    محكمة النقض لحقها فى مراقبة تطبيق
    القانون على الواقعة الثابتة بالحكم ، مما يعيب
    الحكم المطعون فيه بالقصور الذى
    يبطله ويوجب نقضه والإعادة .
    (
    مادة 336 من قانون العقوبات و مادة310 من قانون الإجراءات الجنائية)
    (
    الطعن رقم 999 لسنة 58 ق - جلسة 1988/6/1 س 39 ص 737)

    الموجز:

    الدفع بسقوط الدعوى الجنائية . جوهرى . يستوجب التمحيص . تأييد الحكم الابتدائي
    الذي لم يرد علي الدفع . خطأ

    .

    القاعدة:

    اذا دفع لدى
    محكمة الموضوع بأن جريمة النصب قد وقعت فى تاريخ معين وأن الدعوى الجنائية
    قد سقطت وجب عليها أن
    تحقق هذا الدفع ثم ترتب على ما يظهر لها النتيجة التى تقتضيها
    ، وكانت محكمتى أول وثانى درجة لم تجرأيهما تحقيقا فى هذا الشأن
    حتى يتبين لها وجه
    الحقيقة بل
    عولت فى ذلك 1982/12/5 ـ على الحكم القاضى ببطلان عقد الشركة واعتبرت
    تاريخ صدوره هو تاريخ
    وقوع الجريمة فى حين أن تكوين الشركة بين الطاعن والمدعى
    بالحقوق المدنية وتوقيع عقدها وتسلم الطاعن نصيب
    الأخير فى رأسمال الشركة كان قبل
    تاريخ صدور الحكم المشار اليه حسبما حصله الحكم
    الابتدائى فى مدوناته ، وهو التاريخ
    الذى بنى الطاعن دفعه بانقضاء الدعوى الجنائية
    على أساسه ، فان الحكم المطعون فيه
    وقد اعتنق أسباب الحكم الابتدائى يكون فضلا عن
    قصوره قد أخل بحق الطاعن فى الدفاع

    .
    (
    م 311 أ.ج)
    (
    المادة 336 من قانون العقوبات
    )
    (
    المادتين 15 ـ 17 من قانون الإجراءات الجنائية )
    (
    الطعن رقم 3282 لسنة 57 ق جلسة 1987/11/18 س 38 ص 1004)

    الموجز:

    دفع الطاعن بمدنية الواقعة المقدم للمحاكمة عنها بوصفها جريمة . جوهرى .
    إغفال تحقيقه . قصور

    .

    القاعدة:

    لما كان
    الثابت من مطالعة الأوراق والمستندات المرفقة أن الطاعن دفع بمدينة
    الواقعة المقدم
    للمحاكمة
    عنها بوصفها جريمة نصب وعرض على المدعيين بالحق المدني المبلغ المدفوع
    منهما كمقدم من ثمن
    العقار المباع ثم قام بإيداعه خزينة المحكمة بعد أن رفضا
    استلامه بالجلسة كما أن الثابت من صورة محضر
    الشكوى رقم ..... أدارى ..... أن
    المدعى بالحق المدني الأول ... طلب من الشرطة
    تمكينه من الدخول مع الورثة بنصيب
    الطاعن في ملكية الأرض على الشيوع . لما كان ذلك
    ، وكان دفاع الطاعن أمام المحكمة
    على الصورة آفة البيان يعد دفاعا جوهريا لتعلقه
    بالتكييف القانوني للواقعة بحيث إذا
    صح لتغير به وجه الرأي فيها ، فان المحكمة وقد
    فطنت لفحواه إلا إنها لم تقسطه حقه
    وتعنى بتحقيقه بلوغا إلى غاية الأمر فيه فان
    حكمها يكون معيبا بالقصور

    .
    (
    المادة 336 من قانون العقوبات ـ المادة 310 من قانون الإجراءات
    الجنائية
    )
    (
    الطعن رقم 5339 لسنة 54 ق - جلسة 1987/1/29 س 38 ص 157 )

    الموجز:

    ادعاء المتهم كذبا الوكالة عن غيره واستيلاؤه بذلك علي ماله يتوافر به قيام
    جريمة النصب في حقه عدم جواز اثارة الدفوع الموضوعية لأول مرة
    أمام النقض . مثال .

    القاعدة:

    لما كان من المقرر أن من ادعي كذبا الوكالة عن شخص واستولي بذلك علي مال له يعد
    مرتكبا الفعل المكون لجريمة النصب اذ
    أن انتحال صفة غير صحيحة يكفي وحده لقيام ركن
    الاحتيال ، فاذا كان الحكم المطعون
    فيه قد أثبت في حق الطاعن اتخاذه كذبا صفة
    الوكالة عن زوجته وتوصل بذلك الي
    الاستيلاء علي المبلغ موضوع الجريمة ، فانه اذ
    دانه بجريمة النصب يكون قد أصاب صحيح
    القانون ، ويكون ما يثيره الطاعن في هذا الصدد
    في غير محله لما كان ذلك ، وكان يبين
    من مطالعة محاضر جلسات المحاكمة بدرجتيها أن
    الطاعن لم يدفع الاتهام المسند اليه من
    طعنه من عدم علمه بواقعة الغاء التوكيل الصادر
    اليه ومن ضرورة تأكد المدعية بالحق
    المدني من استمرار قيام الوكالة وكانت هذه
    الأمور التي ينازع فيها لا تعدو أن تكون
    دفوعا موضوعية كان يتعين عليه التمسك بها أمام
    محكمة الموضوع لأنها تتطلب تحقيقا ،
    ولا يسوغ اثارة الجدل في شأنها لأول مرة أمام
    محكمة النقض ، فان النعي علي الحكم في
    هذا الخصوص يكون غير سديد .
    (
    وفقا للمادة 336 من قانون العقوبات والمادة311 من قانون العقوبات )
    (
    الطعن رقم 5466 لسنة 54 ق جلسة 1986/3/20 س 37 ص 433 )

    الموجز:

    جريمة النصب . ما يلزم لتوافرها . مجرد الأقوال والادعاءات الكاذبة . عدم كفايتها
    لتحقق هذه الجريمة مهما بالغ قائلها في توكيد صحتها . ضرورة
    أن تكون مصحوبة بأعمال
    مادية خارجية تحمل المجني عليه علي الاعتقاد بصحتها

    .

    القاعدة:

    لما كانت جريمة النص كما هى معرفة فى المادة 336 من قانون العقوبات تتطلب
    لتوافرها أن يكون ثمة احتيال وقع من المتهم على المجنى عليه بقصد
    خدعه والاستيلاء على
    ماله فيقع المجنى عليه ضحية هذا الاحتيال الذى يتوافر باستعمال
    طرق احتيالية أو باتخاذ
    اسم كاذب أو انتحال صفة غير صحيحة أو بالتصرف فى ملك الغير
    ممن لا يملك التصرف ،
    وكان من المقرر أن مجرد الأقوال و الادعاءات الكاذبة مهما
    بالغ قائلها فى توكيد
    صحتها لا تكفى وحدها لتكوين الطرق الاحتيالية بل يجب لتحقق
    هذه الطرق فى جريمة النصب
    أن يكون الكذب مصحوبا بأعمال مادية أو مظاهر خارجية تحمل
    المجنى عليه على الاعتقاد بصحته ، وكان الحكم
    الابتدائى المؤيد لأسبابه بالحكم
    المطعون فيه لم يبين الطرق الاحتيالية التى
    استعملها الطاعن وباقى المتهمين والصلة
    بينها وبين تسليم المجنى عليه للمال فانه يكون
    مشوبا بالقصور فى استظهار أركان
    جريمة النصب التى دان الطاعن بها الأمر الذى
    يعجز محكمة النقض عن مراقبة تطبيق
    القانون على الوجه الصحيح مما يوجب نقضه
    والإحالة دون حاجة لبحث سائر أوجه الطعن

    .
    (
    المادة 336 عقوبات
    )
    (
    الطعن رقم 7906 لسنة 54 ق - جلسة 1985/2/21 س 36 ص 289 )

    الموجز:

    جريمة النصب بالاستعانة بآخر شرط وقوعها تداخل الشخص الآخر بسعى الجانى
    وتدبيره وارادته وألا يقتصر تأييده على مجرد ترديد لأكاذيب
    الفاعل مثال فى ادعاء
    ببكارة الزوجة
    .

    القاعدة:

    يشترط لوقوع جريمة النصب بطريق الاستعانة بشخص آخر على تأييد الأقوال
    والادعاءات المكذوبة ، أن يكون
    الآخر قد تداخل بسعى الجانى وتدبيره وارادته لا
    من تلقاء نفسه بغير طلب أو اتفاق ـ
    وأن يكون تأييد الآخر فى الظاهر لادعاءات الفاعل
    تأييدا صادرا عن شخصه هو لا مجرد
    ترديد لأكاذيب الفاعل لما كان ذلك ، وكانت محكمة
    الموضوع فى الدعوى الراهنة قد
    استخلصت فى حدود سلطتها التقديرية وبالأدلة
    السائغة أن المطعون ضدها الأولى قد
    تزوجت بالطاعن بمعاونة المطعون ضدهما الثانى
    والثالث زواجا حقيقيا جديا ، فان جريمة
    النصب لا تكون قائمة ـ حتى لو صح ما ذكره الطاعن
    من أن المطعون ضدهم قد استولوا منه
    على هدايا ومبالغ على ذمة هذا الزواج لما هو
    مقرر شرعا من أن اشتراط بكارة الزوجة
    لا يؤثر فى صحة عقد الزواج ـ ما دام الثابت خلو
    الزوجة من الموانع الشرعية عند
    العقد بل يبقى العقد صحيحا ويبطل الشرط .
    (
    المادة 336 عقوبات
    )
    (
    الطعن رقم
    5855
    لسنة 52 ق جلسة 1983/1/18 س 34 ص114
    )

    الموجز:

    مناط تطبيق
    المادة 336 عقوبات . مناط تحقق الطرق الاحتيالية فى النصب . مجرد
    الأقوال
    والادعاءات
    الكاذبة مهما بالغ فيها مبديها لا تتحق بها الطرق الاحتيالية في النصب
    .

    القاعدة:

    نص القانون على أن الطرق الاحتيالية فى جريمة النصب يجب أن يكون من شأنها
    الايهام بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو احداث الأمل بحصول
    ربح وهمى أو غير ذلك من
    الأمور المبينة على سبيل الحصر فى المادة 336 من قانون
    العقوبات . لما كان من المقرر أن مجرد الأقوال
    والادعاءات الكاذبة مهما بالغ قائلها
    فى توكيد صحتها لا تكفى وحدها لتكوين الطرق
    الاحتيالية بل يجب لتحقق هذه الطرق فى
    جريمة النصب أن يكون الكذب مصحوبا بأعمال مادية
    أو مظاهر خارجية تحمل المجنى عليه
    على الاعتقاد بصحته ، وكان الحكم لم يبين الطرق
    الاحتيالية التى استخدمها المتهم
    الأول والطاعن والصلة بينها وبين تسليم المجنى عليهم
    المبالغ موضوع الاتهام فانه

    يكون مشوبا بالقصور فى استظهار اركان جريمة النصب التى دان الطاعن
    بها ـ الأمر الذى
    يعجز محكمة
    النقض عن اعمال رقابتها على تطبيق القانون تطبيقا صحيحا على واقعة
    الدعوى كما صار اثباتها
    فى الحكم مما يتعين معه نقض الحكم

    .
    (
    نص المادة 336 عقوبات
    )
    و ( المادة 310 إ . ج
    )
    (
    الطعن رقم 2626 لسنة 51 ق جلسة 1982/1/19 س 33 ص 52)

    الموجز:

    وجوب أن يبين الحكم الصادر بالادانة مضمون كل دليل من أدلة الثبوت
    ومؤداه حتي يتضح وجه استدلاله به
    .

    القاعدة:

    يجب فى جريمة النصب أن يعنى
    الحكم بيان ما صدر عن المتهم من قول أو فعل فى حضرة المجنى
    عليهم مما حملهم على
    التسليم فى مالهم ، وذلك حتى يتسنى لمحكمة النقض مراقبة تطبيق
    القانون تطبيقا صحيحا
    على الواقعة كما صار اثباتها بالحكم وكان البين من الحكم
    المطعون فيه أنه لم يورد أقوال المجنى عليهم
    التى عول عليها فى ادانة الطاعن ، كما
    لم يبين ما صدر من الطاعن من قول أو فعل فى حضرة
    المجنى عليهم مما حملهم على

    التسليم فى مالهم فانه يكون معيبا بالقصور .
    (
    المادة 310 من قانون الإجراءات الجنائية ، 336 عقوبات
    )
    (
    الطعن رقم 1657 لسنة 50 ق جلسة 1981/1/14 س 32 ص 64)

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 31, 2014 3:58 pm