حواس للمحاماه

نشكركم على اختياركم لمنتدانا و نتمنى ان تقضى وقت ممتعا و يشرفنا ان تكون احد افراد اسرتنا
حواس للمحاماه

قانوني . اسلامي - برامج . صيغ - دعاوى - معلومات

انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

مرحبا بالزائرين

المواضيع الأخيرة

مرحبا بك


counter globe

الاكثر زياره


الراديكالية

شاطر
avatar
Admin
Admin

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2987
تاريخ الميلاد : 18/06/1970
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 48

الراديكالية

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يونيو 13, 2012 3:11 pm

الراديكالية


الراديكالية مصطلح قديم ظهر منذ العصور الوسطى، وهي تعريب
للكلمة الإنجليزية "Radicalism" وأصلها كلمة
"Radical"
وتقابلها باللغة العربية
حسب المعني الحرفي للكلمة "أصل" أو "جذر"، ويقصد بها عموما
(مثل كلمة "أصولية") العودة إلى الأصول والجذور والتمسك بها والتصرف أو
التكلم وفقها، ويصفها قاموس
لاروس
الكبير بأنها "كل مذهب محافظ متصلب في موضوع المعتقد
السياسي
".


ويمكن القول أيضا بأن الراديكالية هي نهج أو سياسة تسعى لإدخال إصلاحات جذرية على النظام
الاجتماعي القائم، والأحزاب الراديكالية في بعض الدول اليوم يمثلها عادة الأجنحة
السياسية اليمينية المتطرفة أو الأحزاب ذات النظرة الدينية المتطرفة سواء كانت
إسلامية أو مسيحية أو يهودية أو هندوسية.


من معاني الراديكالية كذلك التطرف، أي النزعة إلى
إحداث تغيرات متطرفة في الفكر والعادات السائدة والأحوال والمؤسسات القائمة.


وقد ظهرت في بداية الأمر للإشارة إلى تصلب رجال
الكنيسة الغربية في مواجهة التحرر السياسي والفكري والعلمي في أوروبا، وللدلالة
على تصلب رجال الكنيسة و"راديكاليتهم" (أي تعصبهم وتصلبهم وإصرارهم على
الأصول القديمة دون تجديد).


ولكنها أصبحت تشير فيما بعد إلى العكس وإلى التغيير،
ليس بمعنى "العودة للجذور" فقط، ولكن "التغيير عموما بشكل
جذري"؛ حيث أصبحت تنسب إلى جذور الشيء، ويقال إن "الجذريون" أو
"الراديكاليون" هم الذين يريدون تغيير النظام الاجتماعي والسياسي من
جذوره، ولهذا فسرها البعض على أنها تعبر عن الإصلاح الأساسي " حسب نظرة هؤلاء
" من الأعماق أو الجذور.


وتعود جذور مفهوم التطرف إلى نهاية القرن
الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر أثناء الثورة الصناعية،
كل ذلك بدأ بسلوك يعقوبي لبعض
الجماعات التي كانت تدعو إلى إجراء تغيير في الهياكل الاجتماعية، من خلال
الإصلاحات المطلقة.


لكن العالم اليوم صبغ مصطلح "الراديكالية"
بمعنى آخر هو التطرف، وأضاف إليه معنى العنف والإرهاب، وكثيرا ما أشير به الي بعض
المسلمين في العصر الحديث، ولهذا قال المستشرق البريطاني "هومي بابا"
(أستاذ الأدب في إحدى الجامعات البريطانية) إن: "الراديكالية كلمة ذات
دلالات سلبية تلصق بالعالم الإسلامي، مع أن الظاهرة عالمية ولاتقتصر على ما كان
يسمى دول العالم الثالث مثل الهند ومصر، بل وجدت طريقها إلى العالم الأول حيث
الراديكالية الإنجيلية على أشدها في الولايات
المتحدة الأمريكية
مثلاً
".


ويقول المؤرخون إن الصحفيين العرب تداولوا (بعد
الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982)
ومن بعدهم الباحثون والمحللون الناطقون بالعربية، مصطلح (الأصولية) على نطاق واسع
وذلك ترجمة لمصطلحين غربيين استعملتهما الأوساط السياسية والإعلامية والثقافية في
الغرب للإشارة إلى حالة ظهور عدة تيارات وجماعات دينية تتعامل في الشأن السياسي في
عدة دول ذات غالبية مسلمة والمصطلحان هما Radicalisme وIntegrisme، في حين أن هذين
المصطلحين بما يحملان من دلالات سياسية وفكرية لايعبران تعبيرا دقيقا عما توحي به
لفظة (الأصولية) الرائجة حاليا
وخاصة مايتضمنه المصطلح الثاني من معاني الرجعية المعادية لكل تقدم، وهكذا يصبح
النعت بالأصولية بمثابة شتيمة سياسية !.


وقد أصبحت الكلمة مرادفة للحياة السياسية عموما×
بحيث أصبحت هناك "أحزاب راديكالية" و"سياسة راديكالية"،
و"توجه راديكالي"، و"زعيم راديكالي". ومع انحسار استخدام
الكلمة في العالم الغربي تدريجيا بدأت الصحف الغربية ومراكز الدراسات تتحدث عن
العالم العربي والإسلامي بهذا المصطلح، مثل وصف [[الثورة بأنها راديكالية، والفكر
الثوري بأنه راديكالي.


وغالبا ما ترتبط الكلمة بالتيارات الماركسية أو الاشتراكية أو اليمينية المتطرفة، وإن
كانت أصبحت أكثر ارتباطا في الوقت الراهن بالتيارات الإسلامية.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 11:25 am