حواس للمحاماه

نشكركم على اختياركم لمنتدانا و نتمنى ان تقضى وقت ممتعا و يشرفنا ان تكون احد افراد اسرتنا
حواس للمحاماه

قانوني . اسلامي - برامج . صيغ - دعاوى - معلومات

انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

مرحبا بالزائرين

المواضيع الأخيرة

مرحبا بك


counter globe

الاكثر زياره


فتوى الحرمان من الميراث للامام الاكبر الشيخ محمود شلتوت رحمة الله

شاطر
avatar
د.خالد محمود

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 39
تاريخ الميلاد : 20/04/1950
تاريخ التسجيل : 21/03/2011
العمر : 68
الموقع : مصر

فتوى الحرمان من الميراث للامام الاكبر الشيخ محمود شلتوت رحمة الله

مُساهمة من طرف د.خالد محمود في الخميس نوفمبر 03, 2011 1:46 pm

فتوى الحرمان من الميراث للامام الاكبر الشيخ محمود شلتوت رحمة الله
كدابه فى فتواه سيما فى فتوى الحرمان من الميراث ,نفذت بصيرته من خلال سطور المستفتى يستنطقها ان تصوره له كانما يراه رأى العين , فبصر به يكتب – لا بالمداد العادى – وانما بما استهل به فضيلته فتواه بقوله :
بدموع من الغيظ الشديد كتب يقول :
توفى والدى عنى وعن اخ لى واخوات وفوجوكيف انها كانت مأساة فادحة ,عصفت برابطة الاخوة ,وقصفت ما كان ينبغى ان يقوى ويتنامى بين ابناء الاسرة الواحدة ,من صلة راحمة , ورحمة واصلة ,وان هذا قليل من كثير ممن يشكون مر الشكوى من سوء سلوك الآباء الذين يخضعون فى حرمان بنيهم او بناتهم من الميراث لزوجة مسيطرة , او ابناء مكرة , وانه كم من الجرائم التى ارتكبت كرد فعل لهذا السلوك الشائن الذى ينحرف به بعض الآباء عن مواجب أبوتهم اى بظلم من حرموهم من أبنائهم وبناتهم لحساب بعض آخر , مع ان الكل يتساوون فى الانتساب الى هؤلاء الآباء , والذى ينحرفون به ايضا عن تطبيق احكام الله فى تركاتهم بعد ان فرضها عليهم ,ووصاهم اشد التوصية بها , واعلمهم حكمة تشريعها وحذرهم من مغبة التغابى عنها , والتعدى لحدود الله فيها,والذى يهربون به من مسئولياتهم كآباء اى فى الحفاظ على الرباط الاسرى , والقرابة الماسة .
ثم قال فضيلته :
وها انا ذا أعرض آثار تلك الجريمة ,وابين حكم الله فى الميراث وحكم رسوله فى تفضيل بعض الابناء على بعض ,كيما يعرف الآباء مدى ما يقترفون فى حق ايمانهم , واسرهم ومجتمعهم ,اذ بين الاسرة والمجتمع ترابطا فى القوة والضعف , وان القرآن الكريم عنى ايما عناية بالاسرة سواء من جهة حث الابناء على البر بالآباء و الاحسان اليهم , أو من جهة تربية الآباء للآبناء ووجوب العدل بينهم و العطف عليهم , وقد اكثر القرآن من وصية الفريقين احدهما بالآخر .
توصية القرآن للآباء فى الميراث
ولئن شاع ان القرآن الكريم كان اكثر عناية بحث الأبناء على بر الآباء- على اساس ان الأبناء قد تشغلهم دنياهم المقبلة عن حياة آبئهم المدبرة , لقد نبه فضيلته الى ان القرآن كان حفيا بتوصية كل من الآباء والأبناء بالآخر , ولكن تجلت توصية القرآن للآباء فى موضوع الميراث بقدر اكبر , لأنه الموضوع الذى تنبعث من الشرور والمفاسد عند حيف الآباء او انانية الأبناء الأمر الذى تسرى بسوء التصرف فيه: روح العداء والكراهية فى الاسرة ثم تنعكس سلبا على المجتمع .
ولهذا توخى فضيلته وعظ الآباء وتحذيرهم ونصحهم فى هذا بأصدق الحديث فاستعرض آيات الميراث فى سورة النساء مركزا على ما يلى :
1- ان الميراث حق قدره الله فى كتابه, وأكد على الالتزام به, اذ جعله فريضة محكمة لا يلحقها تغييرولا تبديل اى حيث قال :
( يوصيكم الله )
النساء :11
وحيث قال :
(فريضة من الله )
النساء :11
وحيث قال :
(تلك حدود الله )
النساء :13
ثم توعد من تعداها بقوله :
( ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين )
النساء :14
اى ولا تهديد ولا تعذيب ولا تخليد فى النار فى النار الا على كبيرة اذا كان صاحبها مستحلا لها .
2- انه- سبحانه – استثار فى المحافظة عليه , و الالتزام بتنفيذه عاطفة الايمان , وعاطفة الابوة, اى حيث قال
(يوصيكم الله ) اى ايها المؤمنون
(فى اولادكم ) اى الذين لا تدرون ايهم ,حالا او مآلا أ حالا ومآلا معا , لانه لا احاطة لكم فى علم ولا قدرة ولا حكمة ,ولو وكل الامر اليكم لما وضعتم الامور فى احكم مواضعها,اى ولهذا عقب بقوله :
(ان الله كان عليما حكيما )
النساء :11
3-انه تعالى - جد ربنا – اختار لذلك مادة الوصية التى توحى بشدة الحرص من الموصى على صالح الموصى والموصى له , وحيث كان الامر كذلك فما اوصى به سبحانه , وحدده لكل وارث يتحتم تنفيذه بالدقة والامانة , ودون اهمال او استهانة .
4- انه - سبحانه –ضمن آيات الميراث التحذير الشديد من مضارة الورثة بوصية او دين , حيث ابان –عز شأنه – ان الميراث يكون
(من بعد وصية يوصى بها او دين غير مضار )
النساء :12
اى بشرط ان لا يقصد الميت من الوصية او الدين الاضرا بأى من الورثة .
اشار فضيلته –بعد هذا ذاك – الى ختام الآيات الكريمة بقوله تعالى :
(تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ,و من يعص الله ورسوله ويتعد حدود ه يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين )
النساء :13 ,14
وفسرهما تفسيرا تحليليا اجماليا, ثم رنا ببصره وبصيرته فربط بين آيتى الميراث فى اوائل السورة وبين آخر آية فيها , وهى التى تتحدث عن بقية احكام الميراث , واشار فضيلته الى ان ختامها كان مشيرا الى انه – سبحانه – هو الذى تولى بنفسه توزيع التركات , وعين انصبة المستحقين فيها حيث قال سبحانه :
( ويبين الله لكم ان تضلوا والله بكل شئ عليم )
النساء :176
اي حتى لا تضل نفس بعد هداها , ولا تزل قدم بعد ثبوتها .

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 5:06 pm